اليوم الأحد 24 أكتوبر 2021 - 1:25 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 18 ديسمبر 2019 - 10:13 صباحًا

الموظفون المقصيون يحملون وزارة الشباب والرياضة فشل تدبير الإمتحانات ويلجؤون الى القضاء

يستعد 93 إطار من ضحايا مبارة التوظيف التي أعلنت عنها وزارة الشباب والرياضة، مقاضاة الوزيرة المعنية أمام المحكمة الإدارية، بسبب ما اعتبره الضحايا انعكاسات القرار الجائر الصادر عن الوزارة، بعد إعلان إعادة تنظيم مباريات التوظيف لشغل المناصب المخصصة لقطاع الشباب والرياضة برسم السنة المالية 2019 ، بمبرر ضمان تكافؤ الفرص وتوفير حظوظ متساوية لجميع المترشحين.

وقال بعض المتضررين في شهادات متطابقة،  أنهم فوجئوا بقرار الوزير، الذي لم يستند في مخرجاته على أي أسس قانونية، على اعتبار أن اجتازوا جميع المراحل التي يقتضيها عملية التوظيف ما فيها اجتياز الامتحان الكتابي والشفوي و اجتياز اختبارات الفحص الطبي ثم خوض دورات تكوينية على أمل الإتحاق بوظائفهم الجديدة.

وأضاف المتضررون، أن معظمهم يحمل شهادات من مدارس عليا، وقد أبانوا عن كفاءة عالية خلال اجتياز اختبارات التوظيف بجميع مراحلها ، قبل أن يخرج عليهم الوزير ببلاغ حطم كل آمالهم في الشغل والعيش بكرامة، واعتبر الموظفون المقصيون، أن البلاغ الوزاري الأخير، يتنافى والضوابط القانونية المنظمة للمباريات ويضرب في الصميم دولة المؤسسات، فالمحاسبة يجب أن تطال المشرفين الذين دبروا المبارة، وكذا الجهات التي هيئت وأشرت على قرار الإلغاء بدل هؤلاء الشباب الذين تحولوا إلى أكباش فداء.

وكانت الوزارة الوصية، قد  أعلنت – في بلاغ توصلت “المساء” بنسخة منه-، ” أنه و بناءا على الطعون والشكايات التي تقدم بها المشاركون المترشحون في مباراة التوظيف، التي أجريت بتاريخ 22 شتنبر من السنة الجارية، حول تدبير المباراة وحول النتائج المعلن عنها، وبناء على الضغوطات التي مورست على الإدارة، وحرصا منها على مبدأ تكافؤ الفرص وتوفير نفس الحظوظ لجميع المترشحين، وتكريس الشفافية التامة في المباريات التي ينظمها القطاع؛ قررت الوزارة تعيين لجنة مختصة لإعادة تصحيح أوراق المباراة، بغرض التأكد من مدى سلامة النتائج المعلن عنها”.

وأضاف البلاغ “بعدما قامت اللجنة المختصة بإعادة تصحيح جميع الأوراق لكل المترشحين الذين اجتازوا المباراة، والبالغ عددهم 935 مترشحة ومترشحا، تبين من خلال تقرير هذه اللجنة أن هناك تفاوتات هامة في النقاط المحصل عليها، مما يجعل هذه النتائج محط الشك وانعدام المصداقية والشفافية.

يشار أن المتضررون سبق وأن خاضوا أواسط شهر اكتوبر الفارط، دورة تكوينية على امتداد أسبوعين، منظمة من طرف مديرية الموارد البشرية بالوزارة، لفائدة الموظفين الجدد البالغ عددهم 93 إطارا،وذلك في مواضيع تهم مجالات تنظيم واختصاصات وبرامج قطاع الشباب والرياضة وكذا مجالات التدبير والتسيير الإداري والنظام الأساسي العام للوظيفة العمومية، إلى جانب تقنيات التواصل والتكنولوجيا.

سعيد بلقاس/ اكادير

 

أوسمة :