اليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021 - 5:47 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 14 ديسمبر 2015 - 9:55 مساءً

التسجيل في الدكتوراه تشعل الحرب بين أساتذة كلية الأذاب والعلوم الانسانية

كشفت مصادر مطلعة، عن غليان بين أساتذة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير، حول تخصصات للدكتوراه لا تقبل سوى من له شبكة علاقات لجلب الإشهار والدعم لمنسقيها. وعبرت مصادر خاصة للجريدة، عن شدة إمتعاضها وسخطها، من قبول زوجة رجل أعمال معروف، وشخصيات لهم علاقة بمؤسسات إشهارية، على حساب أبناء الطبقات المعوزة التي تفتقر لشبكة علاقات إقتصادية وسياسية وأمنية. وأضافت ذات المصادر، أن تخصص دكتوراه آخر قبل فقط فتياة وشخصيات يشتغلون معه في هيئة خارج الكلية يترأسها منسق الدكتوراه، والذين حولوا العمل من مكاتبهم داخل المؤسسة، إلى مدرجات الكلية والمقاهي المجاورة. وقالت مصادر مطلعة أخرى، أن أساتذة داخل الكلية غاضبون ويلوحون بالتصعيد ويطالبون بإعادة دراسة ملفات المترشحين، خوفا على سمعة الكلية والبحث العلمي بها، الذي أفرغ من محتواه الحقيقي، حيث أصبحت شروط الإلتحاق، هي العلاقات، واردفت أن الايام المقبلة ستكشف عن خبايا خفية سواء بالدكتوراه أو الماسترات بالكلية. من جهة أخرى، صرحت مصادر من داخل كلية الاداب والعلوم الإنسانية، أن بعض الاساتذة الجامعيين يروجون مغالطات حول البحث العلمي بالكلية للضغط على الإدارة بهدف الحصول على إمتيازات شخصية، داعيا كل المتدخلين جعل مصلحة الطالب والجامعة فوق كل إعتبار، مشبها مايقع بالجامعة كلها بمثل شعبي يقول” عندما تتشاجر الفيلة حول البرك المائية، فالضفادع هي من تدفع الثمن

دوقرن يوسف

أوسمة :